849 (1)

نظمت مدرسة بعيا السلع الأسبوع الماضي معرضاً تراثياً لطلبتها تحت عنوان “تراثنا هويتنا” وذلك من أجل تعريف الناشئة بماضي الأجداد وتراثهم.
ويأتي هذا المعرض في إطار حرص إدارة المدرسة على تطبيق توجيهات مجلس أبوظبي للتعليم لترسيخ القيم التراثية والهوية الوطنية في نفوس الطلاب والطالبات وغرس الحب والانتماء لتراث الأجداد.
وجاء هذا المعرض بالتزامن مع قرب الاحتفالات باليوم الوطني الثاني والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعد فرصة مواتية لتعريف الناشئة بتراث آبائهم وأجدادهم من خلال هذا المعرض الذي لقي صدى طيباً بين أوساط الطلبة الذين حرصوا على التعرف على مفردات ماضيهم من خلال مشاركتهم في المعرض.
حضر افتتاح المعرض سعادة علي مبارك المنصوري المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها في مدينة السلع ومبارك سيف محمد المنصوري مدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية بمدينة السلع وحمد خميس المنصوري مدير مركز “تم” بمدينة السلع وحمد مجينين المنصوري مدير إدارة الحدائق والمرافق الترفيهية بمدينة السلع، إلى جانب عبدالله محمد خميس الحمادي عضو مجلس إدارة نادي الظفرة ونصير المحاميد مدير مدرسة المغيرة وصالح محمد صالح الحمادي من نادي الظفرة.
وجاء افتتاح المعرض ضمن أجواء مفعمة بعبق تراثنا النابض بروح الأصالة والحضارة، وقد استمع الحضور لشرح مفصل من طالبات المدرسة عن أركان المعرض ومحتوياته وسط إعجاب الجميع بالتنظيم والشمولية، مشيدين بجهود دولة الإمارات حكومة وشعباً في الحرص على إبراز أوجه التراث الشعبي المختلفة متمثلة في الصناعات اليدوية والحرف التقليدية بهدف ربطها بواقع حاضرنا المعاصر والمحافظة عليها كهدف من الأهداف التي تعمل دولتنا الرشيدة لتحقيقها لما تمثله من إبداع إنساني تراثي عريق لأبناء هذا الوطن على مدار أجيال سابقة والتعهد بحفظه من الضياع وحمايته من الإهمال كونه ركيزة من ركائز حضارتنا المعاصرة والمستقبلية.
وأعرب سعادة علي مبارك المنصوري عن سعادته بهذا المعرض التراثي وشكر جميع القائمين على هذا العمل، مشيراً إلى أنه من الممكن أن يتطور هذا المعرض في المستقبل ليصبح قرية تراثية كاملة الأركان لتعريف الأجيال الحالية بماضي آبائهم وأجدادهم، ولتكون نماذج للبيئات الثلاث المتنوعة لدولة الإمارات هي البرية والبحرية والزراعية.
من ناحيته قال مبارك سيف محمد المنصوري إن هذا المعرض متنوع معرفياً وثقافياً وبه الكثير من مفردات التراث الإماراتي، كما أنه منظم وممتع، معرباً عن شكره لجميع القائمين على المعرض لجهودهم الملموسة في إنجاحه وإظهاره بهذه الصورة.
وقال حمد خميس المنصوري إن هذا المعرض الثقافي مفيد للكبير والصغير ولجميع الأسرة الإمارتية لمعرفة تراث أجدادنا، معرباً عن شكره وتقديره لإدارة المدرسة والقائمين على هذا المعرض.

 

اضف تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>