974

الغربية | مريم نادر
في ظل الازدهار والتطور الكبيرين اللذين تشهدهما كافة مدن المنطقة الغربية، إلا أن سكان منطقة مرابع الظفرة والتي تقع في مدينة زايد، إحدى المدن الكبرى بالمنطقة الغربية والذين طالما تأملوا وحلموا بمدينة متكاملة الخدمات لتساعدهم على تخطي الصعوبات التي تواجههم في حياتهم اليومية.
تلك المنطقة هي الوحيدة في مدينة زايد المبنية على الطراز العصري الحديث والتي تحتل مساحة كبيرة من مدينة زايد، إلا أنها وحتى هذه الفترة تفتقر إلى الكثير من الخدمات والمرافق المهمة التي يحتاج إليها السكان للحصول على بعض الراحة والرفاهية وضمان مستويات اجتماعية ومعيشية مناسبة للحداثة التي تشهدها الدولة في جميع المجالات وفي مختلف الميادين.
صحيفة «الغربية» وكعادتها في إيصال صوت الأهالي للمسؤولين التقت بعضاً من أفراد المجتمع للتعرف على احتياجات تلك المنطقة.
مراكز تسوق كبرى
ففي بداية جولتنا في منطقة مرابع الظفرة التقينا السيد رضاب الكعبي والذي أخبرنا أن المنطقة تحتاج إلى الكثير من الخدمات لكي تواكب متطلبات العصر وتصبح واجهة جملية وأكثر حضارة وتمدناً.
وطالب الكعبي من خلال منبر «الغربية» بضرورة بناء مراكز كبيرة للتسوق تحتوي على مطاعم وكافيهات وكافة الخدمات التي يحتاجها الأهالي من مراكز التسوق الكبرى.
وأشار إلى أن مسألة إنارة الشوارع تشغل بال الكثيرين، موضحاً أن هناك شوارع في منطقة مرابع الظفرة تفتقد إلى هذه الخدمة حيث تكثر بها الحوادث.
وأكد الكعبي أنه يجب أن تأخذ المنطقة حظها من الحدائق والمتنزهات لكي تكون متنفساً للأسر في الأوقات التي يكون فيها الجو معتدلاً.
المساجد ومراكز تحفيظ القرآن
 من جانبه أوضح السيد سهيل المزروعي أن منطقة مرابع الظفرة تحتاج إلى اهتمام من حيث بناء المساجد ومراكز تحفيظ القرآن حتى يتعلم النشء منذ الصغر ضرورة التقرب إلى الله من خلال تلك الأماكن، وكذلك التوسع في المساحات الخضراء بين الحارات وبجوار المنازل لإعطاء منظر جمالي وكذلك الحد من زحف الرمال على البيوت.
البنية التحتية
أما السيدة علياء الهاملي فأعربت عن أملها بأن ترى تلك المنطقة ضمن أرقى المدن بالمنطقة الغربية بل وعلى مستوى كافة مدن الدولة، مشيرة إلى أن هذا لن يتحقق إلا من خلال الاهتمام بالبنية التحتية والمرافق الحيوية على أوسع المستويات كبناء صرح طبي كبير تتوفر فيه كافة التخصصات الطبية للتمكن من إسعاف المريض في أي وقت حفاظاً على أرواح أبناء الوطن.
استغلال المساحات الفارغة
من جانبه نبه السيد ناصر محمد المنصوري إلى ضرورة استغلال المساحات الفارغة في بناء أسواق للخضراوات واللحوم، وسرعة الاهتمام بتوفير خدمات النقل العام من وإلى المنطقة وإنشاء موقف لمواصلات النقل العام داخل مرابع الظفرة، فهي المكان الوحيد الذي لم تبدأ فيه الخدمة حتى وقتنا هذا، وكذلك سيارات الأجرة التي يحتاج إليها الكثير من سكان المنطقة مع ضمان أسعار ملائمة نظراً لبعد المسافة بينها وبين مركز مدينة زايد.
وأكد ضرورة إنشاء أندية رياضية متكاملة تشتمل على ملاعب لمختلف الرياضات وصالات رياضية ومسابح.
قسم شرطة
من جانبها اقترحت السيدة ميثاء محمد إنشاء قسم شرطة في منطقة مرابع الظفرة ومركز للدفاع المدني في وسط المدينة لضمان توفير الراحة والأمان لسكان المدينة.
وطالبت بالاهتمام بإزالة الرمال من على الطرقات الداخلية والتي من الممكن أن تسبب حوادث وتعرقل حركة السير والمرور.
وفي لقائنا الأخير مع السيد أحمد الزعابي حدثنا عن أهمية تخصيص لجنة لترميم وصيانة المنازل التي تحتاج لذلك، وتنفيذ طرق تصل مباشرة إلى داخل مركز مدينة زايد بدلاً من الممر الرملي الذي يضطر سكان المنطقة للعبور من خلاله وقطع طريق الأسفلت بطريقة خاطئة للوصول في وقت مناسب مما قد يتسبب في حدوث بعض الأضرار الجسيمة، منوهاً بضرورة تعيين بعض الشركات الموزعة لاسطوانات الغاز على المنازل بطريقة منتظمة ومنظمة، والاهتمام من الجهات المختصة بالأشجار المزروعة خارج المنازل.

اضف تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>